إن المساجد والجوامع هي أحد المؤسسات التي تقدم دوراً هاماً في تطوير الجوانب الثقافية والاجتماعية والدينية  . ابتداءً من الأثر المعماري للمساجد ومروراً بأداء كافة الخدمات المهمة لأماكن العبادة والتعليم .

 

ابتداءً من مكان العبادة الأول في دين الإسلام الذي هو الكعبة المشرفة ومن خلال بناء وإنشاء أول مسجد في هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم  إلى المدينة المنورة (قباء) وبعدها إنشاء المسجد النبوي الشريف , واعتباراً من فترة خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أصبحت المساجد مراكز هامة في انتشار الإسلام وتوسعه في كل أنحاء العالم إلى يومنا هذا.

 

وقد أخذت الأوقاف مكاناً هاماً في الحضارة الإسلامية . حيث كانت الرائدة في بناء المساجد والحفاظ عليها حتى يومنا هذا.

منذ إنشاء وقف الديانة التركية استمر هذا التراث المبارك في إنشاء المساجد والأبنية التعليمية  داخل وخارج تركيا. 

 

في ظل النمو السكاني السريع في بلدنا تركيا والهجرة الكبيرة الى المدينة ، يعمل وقفنا على تلبية كافة مستلزمات المساجد  ، وتقديم الخدمات الكاملة لشعبنا فمنذ بناء مسجد كوجا تبه في أنقرة عام 1967 وحتى يومنا هذا تم إنشاء 3421 مسجد ودار علم في تركيا وإنشاء مايقرب من 100 مسجد وبناء تعليمي في 25 بلد مختلف .

 

تم بذل كل التضحيات و الجهود لكي يقوم المسجد بدوره المنوط به على مدى السنين .

 المشاريع المحلية في مدننا الكبرى لا تكفي بإنشاء المساجد بشكل ضخم ،أما بالنسبة لوقفنا فقد قام بإشغال الفراغ الكبير الموجود في فعاليات المساجد  .

 

الحفاظ على مساجدنا القديمة وجعل الجيل الجديد يتنفس الجو الروحي لها يتطلب عبئاً مالياً ومسؤوليةً كبرى،وكذلك المساجد الكبيرة مثل جامع كوجا تبه وجامع سابانجي المركزي في أضنة، وجامع (هاجي فيسزادة) الذي على وشك البدء .

وبفضل الخدمات التي يقدمها وقف الديانة التركية يتم إنشاء وتقديم خدمات لقسم كبير من المساجد في المحافظات والنواحي .

 

وقفنا يقوم بإنشاء المساجد ليجمع قلوب كل فرد من أمتنا . تم إنشاء مساجد في 9 بلدان ويتم إجراء معاملات مشاريع تخصيص أماكن ومساحات لبناء 16 جامع في 7 دول