وقد استطاع وقف الديانة التركي في 14-15 من شهر نيسان عام 2016 و منظمة التعاون الاسلامي من خلال القمة الإسلامية الثالثة عشر الحصول على وضع استشاري للمساعدات الإنسانية . وقد عقدت هذه القمة التى ضمت أكبر المنظمات التي تنضوي تحتها حكومات العالم الإسلامي في مدينة استنبول و بحضور ممثلين ل 56 دولة عضو .

وقد تم تحديد استراتيجيات لتأمين احتياجات المضطهدين والمظلومين برعاية جميع منظمات المجتمع المدني والتي تهتم بالمساعدات الإنسانية ، و تنظيم فعاليات برعاية الدول الأعضاء لإيجاد حلول للمشاكل.

حيث تهدف المنظمة في تلك المؤتمرات إلى إيجاد حلول للأزمات والتهديدات والمصاعب التي تواجه إدارة أعمال المساعدة الإنسانية و تحديد مجال التعاون لمؤسسات المجتمع المدني ونقل التجربة المتخصصة في نطاق المساعدات الإنسانية.

ومن خلال التشريع الاستشاري الذي قام به وقف الديانة التركي عام 2016 ، وجدت الفرصة للقيام بالتنسيق والاستشارة والتعاون مع منظمة التعاون الاسلامي لمشاركة المعلومات حول مناطق الحرب والفقر والأزمات . بالإضافة إلى تقديم المساعدات لذوي الحاجة فإنها أيضا تقوم بمشاريع والبحث عن حلول ثابتة لإنقاذ المحتاجين من وضعهم الحالي إلى وضع أفضل . وسيتم التعرف على وقف الديانة التركي والذي سيشارك باجتماعات منظمة التعاون الاسلامي المتعلقة بالمساعدات الإنسانية من قبل الدول الأعضاء .

منظمة التعاون الاسلامي

تأسست المنظمة في مدينة الرباط عاصمة المغرب  في  5 أيلول عام 1967، إذ عقد أول اجتماع بين زعماء العالم الإسلامي، بعد حريق المسجد الأقصى  . حيث تم اتخاذ قرار بإنشاء مؤتمر إسلامي بهدف جمع المسلمين تحت راية واحدة .

تبنى المؤتمر الإسلامي الأول لوزراء الخارجية المنعقد في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية  في آذار  1970 إنشاء أمانة عامة للمنظمة، واختيرت مدينة جدة  مقرا مؤقتا للمنظمة، بانتظار تحرير مدينة القدس  ، حيث سيكون المقر الدائم. وعام 2011 تم تغيير الاسم إلى منظمة التعاون الاسلامي أثناء اجتماع مجلس وزراء الخارجية المنعقد في مدينة استانا عاصمة كازاخستان.

مهام و تطلعات المنظمة   :

  • أن تكون صوت العالم الإسلامي الموحد ،وان تقوم بتقوية التضامن والتعاون بين الدول الأعضاء .
  • توحيد القوى لتجاوز المصاعب التي يواجهها العالم الإسلامي ، وحماية ورعاية المنافع المشتركة .
  • التشجيع على احترام سيادة الدول الأعضاء واستقلالها و وحدة أراضيها .
  • مساعدة الدول الأعضاء على الوصول إلى أهدافها في مجال التطور الاقتصادي والإنساني .
  • حماية الصورة الحقيقية للإسلام والوقف بطريق كل من يحاول تشويه تلك الصورة .
  • دعم والقيام بتعاون لإجراء البحوث العلمية والتكنولوجية والتطوير .

الدول الأعضاء :

يوجد 57 دولة عضو في المنظمة . أفغانستان،  ألبانيا ، أذربيجان،  البحرين ، بنغلاديش،  بينين،  الإمارات العربية المتحدة  ،سلطنة بروناي،  بوركينافاسو، الجزائر،  جيبوتي ، تشاد ، إندونيسيا،  المغرب ، ساحل العاج ، فلسطين، غابون،  غامبيا،  غينيا،  غينيا بيساو ، غويانا ، العراق ، إيران ، كاميرون ، قطر ، كازاخستان،  قيرغيزستان ،  جزر القمر ،  الكويت ، ليبيا ، لبنان ، جزر المالديف،  ماليزيا،  مالي ، مصر ، موريتانيا،  موزمبيق،  النيجر،  نيجيريا،  أوزبكستان،  باكستان،  سينيغال،  سيراليون، الصومال ، السودان ، سورينام،  السعودية ، طاجيكستان،  توغو،  تونس ، تركيا ، تركمانستان،  أوغندا،  عمان ، الأردن ، واليمن ( تم تعليق عضوية سورية بناء على القرار الرابع المقرر في القمة الاستثنائية والتي أقيمت  14 -15 من شهر آب )

 و بالإضافة إلى الدول الأعضاء يوجد أيضا دول و مؤسسات مراقبة ، الدول المراقبة هم جمهورية قبرص التركية ، االبوسنة والهرسك ، جمهورية إفريقيا الوسطى،  روسيا و تايلاند،  أما المؤسسات المراقبة فهم مؤسسة التعاون الاقتصادي ،  الأمم المتحدة،  حركة عدم الانحياز،  الاتحاد العربي،  الاتحاد الأفريقي،  و الاتحاد البرلماني لمنظمة التعاون الإسلامي و جبهة تحرير مورو الإسلامية .

هذا ويتم استضافة المؤتمر بشكل دوري من قبل الدول الأعضاء حسب التقسيم الجغرافي ( عرب ، آسيا ، أفريقيا ) . وإلى يومنا هذا تم استضافة 13 مؤتمر إسلامي و 4 مؤتمرات استثنائية من قبل دول مختلفة . حيث أقيم المؤتمر الثالث عشر في 14_15 نيسان عام 2016 في مدينة استنبول ، حيث تم نقل رئاسة المرحلة من مصر إلى تركيا ، وستستمر رئاسة تركيا إلى عام 2019 .

القمة الثالثة عشر ل منظمة التعاون الإسلامي ، 14-15 نيسان 2016

وقد سميت القمة الثالثة عشر والتي أقيمت في مدينة استنبول في 14-15 نيسان الماضي عام 2016 ب ( اجتماع التضامن والوحدة لأجل السلام والعدالة ) . وقد استقبلت تركيا في تلك القمة التي استلمت فيها رئاسة المرحلة 9 رؤساء ومعاونيهم،  6 رؤساء حكومة ، و 21 رئيس دولة من الدول الأعضاء ، و 12 وزير ، و مسلمين من تتار القرم و مسلمي اراكان.

  • منذ تأسيس المنظمة عام 1969 قامت تركيا اول مرة باستضافة قمة المنظمة .
  • كانت أول قمة يحضرها كل من الملك سلمان و السيد حسن روحاني ، حيث اول مرة يجتمع بها ملك المملكة العربية السعودية مع رئيس دولة إيران . ويعتبر اول اجتماع لدولتين أنهتا علاقاتهم الدبلوماسية .
  • وبعد دعم إيران لحركة الحوثيين في اليمن ، و إنهاء العلاقات بين الدولتين اليمنية و الإيرانية ، كانت أول قمة يجتمع فيها رئيس إيران مع الرئيس اليمني .
  • يعتبر هذا المؤتمر الذي استلمت فيه تركيا رئاسة المرحلة من مصر،  أول زيارة ذات مستوى عال من قبل مصر بعد الانقلاب العسكري .
  • ويعد اول خطوة نحو محاربة منظمة داعش الإرهابية بعد التحالف الدولي الذي قادته الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي تلك القمة تم قبول طلب إدارة الخدمات الخارجية والمشاريع التابعة لوقف الديانة التركي المتعلق بالحصول على تشريع استشاري للمنظمة . والذي سيعطي وقف الديانة التركي الإمكانية ليلعب دورا قياديا في فعاليات المساعدة الإنسانية في أماكن مختلفة من العالم و القيام بمحاضرات والمشاركة في الاجتماعات التي ستقوم بها منظمة التعاون الاسلامي.

وقد تم قبول وثيقة ( برنامج العمل ) الذي تم تحضيره من قبل منظمة التعاون الاسلامي والذي يحتوي على أهداف في مجالات مختلفة للعشر سنوات المقبلة.  وقد وضحت منظمة التعاون الاسلامي أن بالإضافة  لأهدافها التي وضعتها منذ تأسيسها ، هناك أيضا 18 مادة توضح أهداف يجب تحقيقها إلى عام 2025 .

الأهداف العامة لمنظمة التعاون الإسلامي

  • البحث في المواضيع التي تشكل عقبات للدول الأعضاء والتي تتناسب مع قوانين ومبادئ المنظمة .
  • القيام بالتعاون و التضامن في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية مع الدول الأعضاء.
  • القيام بأفعال جماعية لتحقيق الأهداف .
  • تحضير إطار قانوني لمشاركة فعالة من قبل الأعضاء ومنع أي تصرف سيء.
  • القيام بالتنسيق والتآزر للحد من أي صراع أو تجنبه في المستقبل .
  • تطبيق القرارات المتخذة حديثا مع الأخذ بعين الاعتبار الاستراتيجيات الموجودة سابقا .

عناوين خطة العمل ل 2025

وتحتوي خطة العمل لمنظمة التعاون الإسلامي على العناوين التالية،  فلسطين والقدس ، محاربة الإرهاب، التطرف ، اسلاموفوبيا  (الخوف من الإسلام ) ، الطائفية ، الوسطية ، الحوار بين الأديان،  الأمن والسلام ، التغيرات الإقليمية،  الاستدامة ، محاربة الفقر ، التجارة ، الاستثمار والمالية ، الزراعة والأمن الغذائي ، العمل ، البنية التحتية و الصناعية ، العلم ، التكنولوجيا و الحداثة ، الصحة ، دعم النساء ، التقدم ، العائلة و الامن الاجتماعي،  الأعمال الإنسانية و الإسلامية المشتركة ، حقوق الإنسان،  الإدارة الجيدة والمسؤولية،  الإعلام و الدبلوماسية الشعبية ، تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات،  و أسس المعلومات  الرقمية .

خطة عمل منظمة التعاون الاسلامي لعام 2025

  1. بناء على القرارات والاتفاقيات المتخذة من قبل منظمة التعاون الاسلامي يعتبر برنامج عمل 2025 الخطوة الثانية لخطة عمل 10 سنوات .
  2. ويهدف برنامج عمل 2025 إلى تمكين التعاون والترابط بين الدول الأعضاء والعمل على تطور الشعوب و اكتشاف مجالات عمل دولية مشتركة بالإضافة إلى تحسين صورة الإسلام .
  3. إن السبب الرئيسي لتشكل منظمة التعاون الاسلامي هو الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين وبعض الأراضي العربية ، سيبقى هذا الموضوع في جدول أعمال المنظمة آخذة بعين الاعتبار حلول الأمم المتحدة و المنظمات الدولية والمحلية لإنهاء هذا الاحتلال .
  4.   اتخاذ قرارات لإنهاء الأزمات في كل من سوريا ، العراق ، ليبيا . والعمل على إعادة هيكلة كل من ساحل العاج ،مالي ، الصومال ، أفغانستان،  واليمن . ومحاولة العثور على حلول لمشاكل المسلمين في الدول الأعضاء أو لمشاكل الأقليات المسلمة في الدول الأخرى .
  5. العمل على تأسيس قوانين للحد من التمييز العرقي  ، وتطور العلم والتكنولوجيا،  وتطوير حقوق المرأة،  وإيجاد أفضل الشروط لتربية الأطفال .
  6.  إن السلام من ضرورات التطور ، ولهذا فإن منظمة التعاون الاسلامي تهدف إلى تحقيق السلام و الأمان والتطور في دول العالم الإسلامي و باقي العالم .
  7. وقد تم زيادة بعض العناصر إلى جدول اعمل المنظمة مثل تطور الإنسان ، التطور الاجتماعي و الاقتصادي،  الصحة ، الإدارة الجيدة ، وحقوق الإنسان ، وحماية مصادر الماء .
  8. ربط الدول الأعضاء بشكل غير قابل للانهيار  من خلال القيم الثقافية المشتركة و القيم الدينية .ولهذا السبب باتت وحدة الدول الإسلامية الهيكل الأساسي للمنظمة .وقد قامت بالتعاون مع الكثير من المنظمات الإقليمية والدولية بهدف تقديم حلول للمشاكل والمصاعب المتراكمة.
  9. ومن أجل خطط المنظمة الاقتصادية و السياسية ، قامت بتجديد تعاونها مع المنظمات الدولية . ولأجل الحفاظ على الاستمرارية بدأت الترتيبات لوضع جدول أعمال عام 2030 .
  10. وقد تم قبول خطة العشر سنوات في مدينة جدة في 18-19 حزيران عام 2014 في اجتماع وزراء الخارجية. وقد تم وضع المسودة الأولية لهذه الخطة حسب معطيات المؤسسات الثانوية  . وقد أخذت شكلها الأساسي في اجتماعات المنظمة سنة 2015 .
  11. وتحتوي خطة عمل 2025 على مقدمة وقسمين . يحتوى القسم الأول على 18 مادة تتعلق بما يجب إعطائه الأولوية . أما  القسم الثاني فيحتوى على ما يجب تطويره و عرض الخطط عن كيفية الوصول إلى الأهداف التى عرضتها المؤسسات الثانوية .