من خلال الفعاليات والأنشطة الخيرية والاجتماعية التي نقوم بها في الداخل والخارج يقوم وقفنا المحب للخير بإيصال كافة التبرعات المستأمنة إلى أصحابها المحتاجين .

 

بنطاق الأنشطة والفعاليات الخيرية والاجتماعية , يتم تقديم المساعدات المادية للمواطنين الفقراء والمحتاجين ،ففي شهر رمضان المبارك يتم تقديم الصدقات وزكاة الفطر للمحتاجين ، ويتم توزيع السلال الغذائية وبطاقات المعونات التسوقية ، ونقيم موائد الإفطار . وفي عيد الأضحى المبارك نقوم بذبح الأضاحي عن طريق الوكالة ،  وخلال العام نقوم بذبح الأضاحي الأخرى والنذور.

ويتم تقديم المساعدة لكل الأمم بغض النظر عن اللون أوالعرق أوالدين أواللغة ولملايين من الناس الذين يعيشون في المناطق التي تواجه العنف والحروب ، أو الكوارث العامة مثل الزلازل والفيضانات ومناطق الجوع في تركيا وكل أنحاء العالم.

 

بشهر رمضان من كل سنة ,يقوم وقفنا بتوصيل زكاة الفطر والصدقات المستأمنة من أمتنا إلى كل المحتاجين في داخل وخارج تركيا , نعيش فرحة شهر رمضان المبارك مع الملايين من إخواننا المسلمين من كافة الأصقاع من خلال موائد الإفطار.  

 

سنوياً  بالتعاون مع رئاسة الشؤون الدينية  ننظم برنامج ذبح الأضاحي بواسطة الوكالة متوخين الدقة والأمانة  مطبقين للمبادئ الإسلامية.

 

خلال برنامج الذبح بواسطة الوكالة نقوم ببذل جهدنا بأداء مهمتنا وتوصيل أضاحي أمتنا والهدي التطوعي إلى كافة أنحاء العالم .

منذ بدء البرنامج من عام 1993 وحتى عام 2014 تم توزيع ما يقرب 686 ألف و 920  حصة من الأضاحي .

 

نقوم بإيصال المساعدات دون تفريق أو تمييز إلى ملايين الناس في المناطق المتعرضة للعنف والحروب ، والكوارث الطبيعية ، وإلى كافة المناطق التي تعيش الجوع في الدول المختلفة من العالم.

 

من دول البلقان إلى فلسطين ، ومن القوقاز إلى أفريقيا ، ومن جمهورية تركيا إلى أمريكا اللاتينية ولغاية دول الشرق الأقصى نقوم بإيصال ودائع أمتنا في نطاق واسع من الدول المختلفة .

 

بين عامي 2010-2014 ,قدمنا مساعدات إنسانية ما يقرب من 292 مليون ليرة تركية في بلدنا وكذلك الباكستان ،هايتي ،الصومال ،أراكان ,مالي، سوريا، فلسطين (غزة) ، الفلبين ، البوسنة والهرسك، العراق وكثير من دول أفريقيا التي تعيش كوارث طبيعية ، ودول الأزمات والحروب .