20/12/38

قد استمر وقف الديانة التركي بدعم الاراكانيين الذين تعرضوا للقتل الجماعي منذ عام 2012 ، وخصوصا بعد تعرضهم للإبادة المنتهكة لحقوق الإنسان لن يترك وقف الديانة التركي الاراكانيين.

وفي عام 2017 بين 13-16 أيلول ستقوم  فرق وقف الديانة التركي بزيارة الاراكانيين المتواجدين في تسع مناطق الواقعة على حدود بنغلادش وقام كمرحلة أولى بتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة لـ 3 آلاف عائلة.

ومرة أخرى يتعرض المسلمون الروهينغا ( اراكان ) للتهجير الجماعي وسلب حقوق المواطنة منهم وإخراجهم من قراهم وإبادتهم عن طريق القتل الجماعي من قبل العرقيين البوذيين. فلقد تحولت الحركة التي أتخذت تجاه المسلمين العركانيين بحجة الهجوم المسلح على نقطة للشرطة في 25 أغسطس نوعا من الإدراما الإنسانية .

ويواجه المسلمون الاراكانيين الذين تعرضوا للقتل الجماعي من قبل حكومة مينمار الصعوبة في لجوئهم إلى الدولة الجارة بنغلادش. ولقد وصل عدد الاراكانيين الذين هاجروا إلى الحدود البلغارية بعد نجاتهم من العرقيين البوذيين وصعوبات الطريق إلى 150.000 تقريبا. وممن بقي من الاراكانيين الذي يعانون من خطر الموت الذي يحدق بهم من كل جانب يسعون إلى الخروج من مناطقهم عن طريق البر والبحر والوصول إلى الحدود البنغلادشية وإلى جانب هذا هناك الآلاف منهم عالقين على الحدود.

ورغم إغلاق بنغلادش حدودها أمام الاركانيين المهجرين الذين تعرضوا للقتل من قبل العرقيين البوذيين ورغم سكوت العالم على هذه الإدراما الإنسانية تحركت تركيا من أجلهم .

 

وقف الديانة التركي يمد يد العون للاراكانيين

     وقف الديانة التركي القائم على فعاليات دعم مسلمي الروهينغا الذي تعرضوا للقتل العام منذ عام 2012 فها هو اليوم يقوم بدعم اللاجئين  الاراكانيين العالقين على الحدود البنغلادشية .

فبعد أن عينت فرق وقف الديانة التركي المتطلبات التي يحتاجها الاراكانيون قام وبشكل صحيح تقديم المساعدات لهم .

فكانت الخطة في تقديم المساعدات هو البدء بتقديم المواد  الإنسانية العاجلة والمواد الغذائية الرئيسية أولا. ومن أجل عدم إنتشار الأوبئة فيما بينهم يقوم وقف الديانة التركي ضمن الخطة المحددة بتقديم المستلزمات الوقائية لذلك.

وفي عام 2017 بين 13-16 أيلول ستقوم فرق وقف الديانة التركي بتقديم المساعدات الى العالقين في الحدود البنغلادشية في تسع مناطق ( كوتو بالونك جانب ، بالو خالي جانب ، ليدا جانب ، موسوني جانب ، نائكونك جوري ، كهوندهوم ، باندر بان ، نهيلا ، كوكسيس بازار ) .

في المرحلة الأولى سيقوم بتقديم المساعدات المقدر قيمتها بـ 150.000 دولار على 3 آلاف عائلة ( 12.000 شخص تقريبا ) .

وبعد الأعمال التي تقوم بها فرق وقف الديانة التركي على الأرض وعلى حسب التقييم الذي ستقوم به في الأيام القادمة سيتم توزيع المواد الوقائية والملابس مع الأغذية التي توزع إليهم والتي تقدر قيمتها بـ 650.000 دلار تقريبا .

لم ننسى اراركان لا في الأضاحي ولا في رمضان

قام وقف الديانة التركي من أجل تقديم المساعدات الإنسانية للاراكانيين في مينمار المتعرضين للقتل العام منذ عام 2012 بإقامة حملة بعنوان " ألآن وقت مساعدة عركان " ومن خلال هذه الحملة تم إيصال المساعدات لهم .

وقف الديانة التركي الذي يسعى لتقديم المساعدات وإيصالها إلى مستحقيها في بلدانهم ومناطقهم في فترة رمضان والأضاحي فهو منذ عدة أعوام يقف إلى جنب الاركانيين . فضمن الفعاليات الرمضانية التي أقيمت ما بين عام 2012- 2017 تم توزيع 16.950 صندوق من الأغذية في اراكان وتم إقامة سفر الإفطار لـ 14.850 شخص أيضا . ويقوم وقف الديانة التركي بتوزيع المواد الغذائية والألبسة على مخيمات الأيتام التي أقيمت في بنغلادش .

وقال المدير العام لوقف الديانة التركي مصطفى تتكن إن الأمانة التي قدمها شعبنا من الأضاحي لهذا العام تم إيصالها إلى الاراكانيين .

 وقال المدير العام السيد مصطفى تتكن " قام وقفنا ضمن حملة الأضاحي عام 2017 بذبح 4.690 أضحية للعركانيين وإلى يومنا هذا تم توزيع 16.667 حصة بالمجموع على مستحقيها . وفي عيد الأضحى لهذا العام تم ذبح 2 ألف و 100 أضحية في سيتوي في مينمار . وكذلك تم ذبح 2 ألف و 590 أضحية للاراكانيين في ماليزيا وبنغلادش وباكستان . ففي حين تستمر مساعداتنا بالوصول إلى عوائل الاراكانيين في أماكن تواجدهم يتم أيضا تقديم التعليم والمساعدات الإنسانية طوال العام أيضا. وبتعاوننا من شركائنا في المنطقة تتم أعمالنا بشكل فعال في هناك " .  

 

إمكانية التعليم لـ 4 آلاف و 134 طالبا اراكانيا من قبل وقف الديانة التركي

يقوم وقف الديانة الديانة التركي إلى جانب المساعدات الإنسانية بتأسيس مشاريع ذات طابع ثابت أيضا. لذا فأكبر المساعدات التي يقدمها وقف الديانة التركي هي للشباب والأطفال الذين يمثلون مستقبل الاراكانيين .

وبدعم وقف الديانة التركي يدرس الآن 4 آلاف و 134 طالبا اراكانيا في ماليزيا وباكستان وبنغلادش وتركيا أيضا .

وأوضح المدير العام لوقف الديانة التركي السيد مصطفى تتكن دعهم للاراكانيين بهذه الكلمات " نحن نسعى من خلال التعليم الذي يقدم للاراكانين أن نخرج منهم طلبة يدافعون على قضيتهم ويكون لهم تأثيرا على المستوى العالمي في الجانب الحقوقي والطبي ولذا تم إختيار الطلبة الذين سيحملون هذه المهمة بعناية بالغة . وقد إشترط وقف الديانة التركي على الطلبة الذين تم إختيارهم للدراسة وتخصيص المنح المالية لهم بأن لا ينسى المسألة الاراكانية وأن تكون لهم اليد الطولى في حل المسألة " .

وقال السيد مصطفى تتكن الذي يسعى لإدخال عدد أكبر من الاراكانيين في الدارسة الجامعية أنه بسبب البعد التعليمي الذي أصابهم وجدنا صعوبة كبير بإيجاد طلبة قد أنهوا دراستهم الإعدادية . ولهذا السبب قمنا بتقديم الدعم الدراسي من المرحلة الأولي إلى الدراسات الإعدادية في ماليزيا وباكستان .

وقال المدير العام السيد تتكن : أنه في السنوات الخمس الأخير قدرت مساعدات وقف الديانة التركي للاراكانيين ضمن المساعدات الإنسانية وبرامج عيدي الفطر والأضحى والأعمال التدريسية بقيمة 11 مليون 920 ألف و 192 ليرة تركية تقريبا .

وفي هذه الفترة التي يعيشوها الاراكانيون من الدراما الإنسانية يقوم وقف الديانة التركي بدعوة الرأي العام لهذه المسألة . ومن أجل إيصال المساعدات إلى المحتاجين قام وقف الديانة التركي ببدأ حملة بعنوان " لا تترك الاراكانيين وحدهم " .  فكل من يحب دعم الاراكانيين المسلمين يستطيع الدعم بقيمة 10 ليرات تركية عن طريق كتابة ARAKAN في رسالة نصية SMS وإرسالها للرقم 5601 . وكذلك يمكن الدعم عن طريق الدخول لحساب وقف الديانة التركي bagis.diyanetvakfi.org.tr وإرسال دعهم على حسابات البنوك التابعة للوقف .