01/12/38

قام وقف الديانة التركي بإقامة إجتماعات الإعلان عن الوكالة في الأضاحي لعام 2017 في قاعة وقف الديانة التركي للإجتماعات.

وتحدث وكيل رئيس الشؤون الدينية السيد أكرم كلش في " إجتماع الإعلان عن فعاليات الوكالة في الأضاحي "

 وقال السيد كلش " يهدف وقف الديانة التركي لهذا العام بذبح الأضاحي في 225 منطقة داخل تركيا وفي 400 منطقة من 135 دولة مختلفة. ونهدف هذا العام ذبح 275 الف أضحية وتوزيعها على مستحقيها من المحتاجين"

وقال السيد كلش إن رئاسة الشؤون الدينية ووقف الديانة التركي يقوم بإيصال الأضاحي التي وكل بها للفقراء والمساكين والمظلومين إلى جميع القارات في العالم . وأضاف قائلا " يهدف وقف الديانة التركي هذا العام بذبح الأضاحي في 225 منطقة داخل تركيا وفي 400 منطقة من 135 دولة خارج البلد. ونهدف هذا العام ذبح 275 الف أضحية وتوزيعها على مستحقيها من المحتاجين "

وقال السيد كلش لقد قام وقفنا بذبح 180 ألف و 35 أضحية عام 2015، وفي عام 2016 قمنا بذبح 239 ألف و 414 أضحية أيضا ، فنشكر جميع الذين قدموا الخدمات في هذا الجانب.

وأكد السيد كلش أنهم يبذلون قصار جهدهم من أجل أداء العبادة الدينة على أكمل وجه ، وأضاف إننا بحاجة أكثر إلى الرحمة والمودة والمساعدة في وقت يكثر فيه الجوع والفقراء والأيتام ومن لا أحد له من ذويه ويزداد عدد مثل هؤولاء يوما بعد يوم في مخيمات اللآجئين.

وقال السيد كلش :" نحن أصحاب مدينة تقدم الحياة للناس وليس الموت " وأضاف أننا بحاجة ملحة أكثر إلى إيصال الأضاحي للذين يعانون من سوء التغذية .

وقال السيد كلش إن الأمانة التي أستودعها شعبنا عند وقف الديانة التركي نقوم بأدائها للمحتاجين على شكل يحمل الحساسية والدقة والشفافية التي يمكن لأي أحد من المواطينين أن يراقب الأعمال التي نقوم بها بشكل منهجي منظم ، وأضاف " أننا نرجوا من إخواننا الذين وكلوا وقف الديانة التركي بهذه المهمة أن يرتاح ضميرهم من هذا الجانب . فكل ما يلزم تدبيره من هذا الجانب يقوم به أصحابنا، ويقومون بإخبارنا عن عملية الذبح وكيفية العمل وكل ما يستوجب العلم به ".

" الأضحية تعني – التقرب-"

وقال السيد كلش إن كلمة الأضحية تعني القربة أو التقرب ، وأستمر قائلا :

" إن الأضحية في الأصل شعار لأن يضحي الأنسان بكل ما يحبه في سبيل محبة الله ورضوانه. فالحيوان الذي يذبح من أجل اللحم في أي وقت كان ، يذبح في عيد الأضحى كتقرب لله تعالى . فالأضحية هي علامة على حسن النية والأخلاص والصدق. ولهذا فالرياء فيه عن طريق إظهاره وإستغلاله فيما لا ينبغي مرفوض من جميع النواحي . فالأضحية معلومة لمن تعطى ، ولذا فلا يجوز إعطائها لغيرهم لغرض من الأغراض. فهي عبادة أساسها التقوى. والتقوى في عيد الأضحى عن طريق الأضاحي تجعلنا نزور الأقرباء والأحباب والمرضى وكبار السن والفقراء واليتامى والمظلومين ونشاركهم في كل أفراحهم وأحزانهم راجين ثواب ذلك من الله تعالى . فالتقوى تقتضى أن نشعر بنعمة الله علينا وأن نشكره على ذلك . ولهذا فالفارق الذي بين الحيوان الذي يذبح من أجل اللحم والحيوان الذي يذبح من أجل نيل التقوى هو النية التي هي الشعور بالتقوى"

" بجنب المحتاجين منذ 42 عاما "

قال نائب رئيس الهيئة المتولية لوقف الديانة التركي السيد حسين كايا بنار إن وقف الديانة التركي منذ 42 عاما وهو يقف بجنب المحتاجين وفي هذا العام 2017 سنوصل الأضاحي إلى الإخوة المسلمين عن طريق برنامج وكالة الأضاحي إلى 135 دولة .

 وقال السيد كايا بنار " إن وقف الديانة التركي الذي كان يقوم بفعاليات محدودة قبل 42 عاما أصبح اليوم مؤسسة ضخمة لها فعالياتها. فهو يقوم بالعديد من الفعاليات في الأراضي التي تربطه بها القلوب الجغرافية . ينشأ الجوامع ويفتح إمكانيات  الدراسة للطلبة الغرباء في تركيا ويمد يد العون للمظلومين ممن تأثر بالأفات الطبيعية أو ممن يعانون من الحروب ويقوم بالمساعدة في العديد من المجالات. فمن خلال هذه المساعدات التي يقدمها تبنى  أواصر الأخوة من جديد"

وقال مفتي ولاية أنقرة السيد محمد سونمزأوغلو إنه بتمديد عطلة العيد لعشرة أيام يعتقد أن تزداد عدد الأضاحي لهذه السنة ، فنسال الله أن يتقبل هذه العبادة .

وقد تليت أيات من الذكر الحكيم أثناء الإجتماع الذي قام به وقف الديانة والذي تخللته الرؤية .

وقد شارك في الإجتماع مفتي ولاية كل من أنقرة و كرك كالا وكاستمونو وتشانكري .